asawtlmaghribi
جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

- الإعلانات -

اختلالات ونقائص ميناء أكادير في تقرير أسود للعدوي

الاختلالات والنقائص التي تعرقل سير الخدمات بميناء أكادير، بالإضافة إلى الازدحام وصعوبة مرور الشاحنات

صوتكم_محمد أزروال

    يعرف ميناء أكادير العديد من الاختلالات والنقائص التي تعرقل سير الخدمات فيه، بالإضافة إلى الازدحام وصعوبة مرور الشاحنات، حيث جاءت العديد من الملاحظات في تقرير المجلس الأعلى للحسابات الذي سجل محدودية خدمة الولوج الأرضي إلى الميناء.
وأبرز التقرير أن الاختلالات المرتبطة بالممر الأرضي لـ ميناء أكادير، لا يمكن معالجتها من طرف الوكالة الوطنية للموانئ إلا في إطار التشاور مع السلطات الوصية، مشيرا إلى أن الوكالة أكدت على ضرورة تهيئة طريق مخصص لربط المنفذ الثالث لـ ميناء أكادير بالشبكة الطرقية المحلية، بحيث تم أخذ هذا الطلب ضمن مشروع مخطط التنقل الجهوي الذي يتطلب دراسة للبحث عن حلول تقنية قصد إنجاز المنفذ بشكل جيد.
وسجل التقرير العديد من الملاحظات التي يجب تنفيذها حتى يكون ميناء أكادير في المستوى المطلوب، من أبرزها الالتزام بمعايير جودة الخدمات وسلاسة حركة التدفقات، واحترام الآجال، لا سيما فيما يتعلق بعمليات المناولة وتدبير وقوف السفن البحرية.
ومن بين المشاكل التي يتخبط فيها ميناء أكادير، عدم تحسين نظام تخزين الحاويات بسبب غياب نظام أوتوماتيكي لتدبيره، الشيء الذي يؤدي إلى تأخر في تحديد مواقع وجود الحاويات في مختلف مناطق التخزين.
وأشار التقرير إلى غياب مسطرة رسمية مصادق عليها تنظم برمجة عملية رسو السفن الحاملة للحاويات، إذ سجل أن شركة “مرسى المغرب” لا تتوصل بلائحة تعاقب الحاويات المخصصة للتصدير، مما لا يعطي للوكلاء الفرصة لتحديد وإعداد الحاويات المراد شحنها على السفينة قبل رسوها على الرصيف، كما سجل التقرير مشاكل أخرى تتعلق بعدم احترام الأجل المتعلق بإرسال برامج شحن السفن، وطول مدة مقام الحاويات بالميناء، حيث وصلت مدة بقائها 11 يوما، وأيضا ضيق المساحة المخصصة لوضع الحاويات.
اشترك في نشرتنا الإخبارية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك في نشرتنا الإخبارية
من خلال النقر على زر الاشتراك ، لن تفوتك الأخبار الجديدة!
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد