asawtlmaghribi
جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

- الإعلانات -

من أقا بطاطا: ماذا اعددنا لحماية المشتغلين بحقول الدلاح…؟؟

 
 
من الثلث الأخير من شهر مارس إلى غاية نهاية شهر يونيو من كل سنة، تمتلئ طرقات وساحات بلدة أقا 61 كلم عن اقليم طاطا، بمئات الشاحنات المتخصصة في نقل البطيخ الأحمر لمختلف مناطق المغرب كما يصدر جزء كبير من هذه الفاكهة اللذيذة الى العديد من دول العالم.
في هذا الموضوع، لن نتحدث عن استنزاف المياه الجوفية من وراء الاستثمار في هذه المزروعات الدخيلة على واحات الجنوب الشرقي، ولن نتحدث عن تهافت رجال الأعمال وجشعهم في الاستيلاء بشتى الطرق المشروعة والغير المشروعة، على مئات الهكتارات وبارخص الأثمان، كراء او شراء، على طول اقليم طاطا وعرضه، وصولا الى كلميم غربا وزاكورة شرقا. ولن نتحدث عن التهميش الذي طال هذه الربوع المنسية من وطننا العزيز:
لا سكة حديد، لا طرق سيار او سريعة، لا جامعات او كليات، لا مستشفيات جامعية، لا معامل ولا مصانع….!!
ولن نتحدث عن البطالة المستشرية في صفوف الشباب والشابات، لن نتحدث عن هذه الموضوعات وغيرها على راهنيتها واهميتها، وندعو من هذا المنبر، للترافع عنها عاجلا غير اجل، لأنها قضايا مشروعة، تسائلنا جميعا خصوصا والكل يتحدث عن العدالة المجالية، وعن العدالة الاجتماعية…
في هذا المقال سنثير فقط انتباه المسؤولين ومن بيدهم القرار، خصوصا المستثمرين في مجال زراعة الدلاح وظروف جنيه، بعد الحوادث المأسوية التي شهدها في المواسم السابقة.
أولا:
– إيلاء الرعاية والاهتمام لظروف عمل العاملين المياومين والعاملات في هذه الحقول.
ثانيا:
– لوسائل نقلهم من منازلهم الى الضيعات وايصالهم بعد الانتهاء من الدوام المعمول به الى مقرات سكناهم.
ثالثا:
– إعادة النظر في الأجر اليومي المعتمد الذي لا يتجاوز احيانا 50 الى 70 درهم
رابعا:
– إعادة النظر في ظروف السلامة واخذ الاحتياطات اللازمة مع ارتفاع درجات الحرارة وانتشار خطر لدغات الأفاعي ولسعات العقارب وجروح ضحايا حوادث السنوات الماضية لم تندمل بعد…
خامسا:
تقليص ساعات العمل التي تتجاوز احيانا الحد القانوني المسموح به
سادسا:
التكفل برعاية الضحايا في حالة وقوع حوادث لا قدر الله وتحمل المصاريف طول مدة العلاج والاستشفاء.
سابعا:
التصريح بهؤلاء العاملين والعاملات منذ البداية للإستفادة من كل الحقوق التي يكفلها القانون خصوصا اثناء الحوادث الخطيرة.
ثامنا:
استحضار مصالح وسلامة هؤلاء المواطنين البسطاء وان لا يكون الهم المسيطر الربح ولا شيء غير الربح
حميد الشابل

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك في نشرتنا الإخبارية
من خلال النقر على زر الاشتراك ، لن تفوتك الأخبار الجديدة!
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد