asawtlmaghribi
جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

- الإعلانات -

عمق العلاقات بين المملكة المغربية و جمهورية الكونغو الديمقراطية تجسد صورة رئيس البلاد بعد نهاية المواجهة الكروية

 
 
صوتكم : مولاي احمد الجعفري
 
العلاقات بين المملكة المغربية و جمهورية الكونغو الديمقراطية( زايير) سابقا هي علاقات متجدرة في التاريخ ، و تظل الكونغو الديمقراطية حليف استراتيجي و داعم اساسي لكل قرارات المغرب السيادية و مدافع مثين عن الوحدة الترابية للمغرب في كل المحافل الدولية، وهو ما جسدته صورة رئيس البلاد مع طاقم المنتخب الوطني المغربي و قميص حكيمي .
المغرب كان حاضرا في المحطات الكبرى التي بصمت تاريخ الكونغو، كما أن هذا الحضور كان دائما من منطلق التضامن والإيخاء، ومن منطلق الدفاع على الوحدة الوطنية والترابية لهذا البلد.
منذ عهد المغفور لهما الملك محمد الخامس، والملك الحسن الثاني، واليوم مع الملك محمد السادس، كانت مسيرة التضامن والتعاون بين البلدين متواصلة بدون انقطاع.
حيث أن أول مشاركة للمغرب في عملية لحفظ السلام كانت في جمهورية الكونغو الديمقراطية، خلال ستينات القرن الماضي، و تعتبر هذه هي الروح التي يتبعها الملك محمد السادس مع الرئيس فيليكس أنطوان تشيسكيدي، بنفس منطق التضامن والأخوة الصادقة، إذ يوجد اليوم بجمهورية الكونغو الديمقراطية أكثر من 900 جندي مغربي في إطار عملية حفظ السلام بهذا البلد الشقيق.
ولما اندلعت الأزمة بسبب وباء كوفيد -19، حرص الملك محمد السادس على أن تكون جمهورية الكونغو الديمقراطية من أول الدول المستفيدة من العملية التضامنية التي قام به المغرب تجاه أكثر من 25 دولة إفريقية.
كما أن جمهورية الكونغو الديموقراطية هي دولة مهمة على المستوى الإفريقي.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك في نشرتنا الإخبارية
من خلال النقر على زر الاشتراك ، لن تفوتك الأخبار الجديدة!
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد