asawtlmaghribi
جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

- الإعلانات -

اسبانيا تعترف بمبادرة الحكم الذاتي بالاقاليم الجنوبية و ما خفي وراء القرار اعظم

صوتكم : مولاي احمد الجعفري
تفاجأ العديد من المهتمين بالتغيير الذي طرأ على السياسة الإسبانية اتجاه المغرب .
الا ان ما لم يكن مفاجاة هو ان هذا القرار كان منتظرا خصوصا بعد الضغط المغربي على جاره الشمالي ، و التغيير الواضح في السياسة الخارجية المغربية إتجاه بعض الدول.
فمن وراء رسالة رئيس الوزراء الاسباني “بيدرو سانشيز” للملك محمد السادس والتي جاء فيها ان اسبانيا تدعم مشروع الحكم الذاتي بالصحراء المغربية، هذه الرسالة هي تمهيد للزيارة التي ستأتي خلال الايام المقبلة لوزير الخارجية الاسباني اتجاه المغرب .
الموقف الاسباني كان منتظرا بعد التوتر الدبلوماسي و الذي ظهر خلال الفترة الاخيرة بسبب مواقف اسبانيا التي لا تخدم مصالح المغرب، خصووصا بعد استقبال الجارة الشمالية لزعيم الجبهة او ما يسمى (البوليساريو) بداعي انساني حسب الرد الاسباني لتلقي العلاج باسبانيا بجواز سفر مزور قبل ان تفضح المخابرات المغربية هذه المسرحية مما جعلهم ينفون الامر الا ان فضيحتهم كانت كبيرة واضطروا لمساعدة الجزائر من اجل تهريب “ابراهيم غالي” الى ترابها!!
المغرب بعد الذي حدث قرر وقف المعاملات مع من اسبانيا، وتجميد الاتصالات و سحب سفيرة المغرب بالجارة الشمالية، خصوصا ان البلدين تجمعهما اساسا أهم المبادلات التجارية بين قارتيٍ افريقيا وأروبا .. كما ان قرار المغرب منع تهـ.ريب السلع من ثغريْ سبتة ومليلية، رغم تداعياته على آلاف الاسر المغربية، الا ان المملكة رأت ان مصالح البلاد فوق كل اعتبار ، إضافة ان المغرب في فترة ما قام بالسماح للمهاجرين السريين بدخول التراب الاسباني، قرار اظهر من خلاله المغرب لإسبانيا انه يوفر لها الكثير من الحماية من شر الهجرة السريةولكل قارة اروبا ، خطوة مثل تلك كانت لها تداعيات سلبية بعد الذي حدث مع الاطفال والمراهقين المغاربة بعد محاولتهم الهجرة الى الضفة الاخرى ، لكن المغرب تعامل مع الحدث بمبدأ: الضرورات تبيح المحظورات!!
إضافة إلى ان المغرب نوع من حلفائه الاستراتيجين مثل إسرائيل و الولاية المتحدة الأمريكية وإنجلترا و ألمانيا، فإن الحرب الروسية الاوكرانية لها دواعي أساسية من اجل تغيير موقف اسبانيا اتجاه الحكم الذاتي ، حيث أن الحرب الحالية تسببت فـي أزمات غذائية وطاقية عالمية، اوكرانيا وروسيا معروف انهم من بين اكبر مصدري بعض المواد الغذائية بالاضافة الى توفير الغاز لدول كثيرة فـي اوربا .. هذه الحـرب مازالت لم تبح بكل أسرارها، مما أربك كل حسابات الدول الاروبية واضطرتها للبحث على بدائل، وليست هناك بدائل احسن من افريقيا التي تنعم بالخيرات، خصوصا المغرب، راس افريقيا والبلد الاقرب لأوربا والذي يعتبر المعبر والرابط القار بين القارة الإفريقية و الاوروبية ، كل هذا اظافة الى مشروع انبوب الغاز الذي اشرف عليه المغرب وسيمول اجزاء كبيرة من اروبا ومشاريع اخرى كبيرة تخدم مصالح المغرب واسبانيا… هذه كلها دواعي واشياء اخرى جعلت اسبانيا تراسل المغرب من اجل الصلح وكسب وده وتهدئة الاوضاع بين البلدين حيت المصالح تطلبت الامر ، وليس المصالح الاسبانية فقط بل المصالح الاوربية ككل!!
المغرب ربح علاقات جد متميزة مع بريطانيا والامر يوضحه مشروع كابل الكهرباء (بريطانيا ستكتري من المغرب الارض من اجل إنتاج الطاقة الشمسية وتصديرها) كما ربح المغرب علاقات طيبة مع ألمانيا بعد تراجعها عن موقفها البئيس بخصوص دعم “الجبهة”، وهاهو اليوم كسب ود اسبانيا… ثلاث دول كبرى بالقارة الأوروبية والساحة الدولية ، وهذا يبين ان( الديبلوماسية المغربية حتى هي ما ساهلاش، والملك ومن معه عارفين مزيان شنو كايديرو)
من حق الشعب المغربي اليوم ان يفتخر ان بلادنا يتم تقديرها بهذ الشكل، ونتمنى ان هذه الصورة الجميلة ديبلوماسيا وخارجيا ان تعكسها مثيل حتى داخليا، حيت القوة الحقيقية هي القوة البشرية، إذ مهما كسبت الدبلوماسية نقط كثيرة لا قدر الله و حدث مشكل اجتماعي داخلي (مثل محاكمة الاساتذة وتجريمهم) سيضع صورة المغرب في الحضيض.. كما اننا نسوق لصورة دبلوماسية جميلة خارجيا على الحكومة ان تقوم بالمثل داخليا، وهنا يجب القطع مع الفساد والعمل على الراس المال البشري حيت انه العماد الاساسي لاي كيان ، دون ان ننكر ان مواقف هذه البلدان كلها في مصلحتها هي كذلك .
هنيئا للدبلوماسية المغربية بما حققت من نجاحات.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك في نشرتنا الإخبارية
من خلال النقر على زر الاشتراك ، لن تفوتك الأخبار الجديدة!
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد