asawtlmaghribi
جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

- الإعلانات -

انتصار ثمين لشباب ايت ازدك يُسائل عشاق الفريق والمجالس المنتخبة…؟؟

بعد معاكسة الحظ لأحد أشهر فُرق جهة درعة تافيلالت لدورات، أمس يعود من بعيد وينتصر. الفريق الذي كان دائما يُنشَِط ويسجل حضورا قويا في جل مشاركاته بعصبة مكناس قبل احداث العصبة الوليدة درعة تافيلالت. شباب ايت ازدك ميدلت لكرة القدم الممارس بالقسم الممتاز يسجل يوم أمس انتصارا ثمينا هو الأول بعد سبع دورات عجاف حقق فيها فوز يتيم، اربع تعادلات، ثلاث انهزامات قاسية لا يستحقها. هذا الفريق العتيد الذي يشهد له بعض متتبعي الشأن الرياضي الجهوي لكرة القدم، انه فريق قوي متماسك يلعب كرة قدم نظيفة ويضم كما العادة داخل تشكيلته اسماء لاعبين من الطراز الرفيع، نذكر منهم على سبيل المثال:
اللاعب المتألق بدر عياد، لاعب متكامل سريع، قوي، يتميز بقراءة رقعة الملعب بشكل جيد، يفتح ممرات، ويمرر لزملائه المهاجمين تمريرات حاسمة داخل منطقة العمليات. بالإضافة للحارس الصلب الحارس اسماعيل بوسيلا حارس عرين ايت ازدك الحارس الصلب الذي انقد مرماه أكثر من مرة من أهداف محققة.
الفريق الازدكي كما قلنا يضم في صفوفه خيرة لاعبي المنطقة ومع ذلك يعيش هذا الموسم وضعية لا يحسد عليها فرغم انتمائه للقسم الممتاز إلا أن خزينة الفريق فارغة وليست شبه فارغة. فهو لا يتلقى اي دعم من اي كان، لا من المجلس الجماعي لايت ازدك، ولا من المجلس الإقليمي ولا حتى المجلس الجهوي…!!
كما أن الفريق حسب دائما بعض المهتمين تعرض لظلم تحكيمي في العديد من المناسبات حيث سجل أهدافا ولا اروع..!! تم رفضها في اكثر من مباراة.
شباب ايت ازدك فريق عريق يمثل اسم منطقة عريقة بجبال الأطلس الكبير الشرقي بمنطقة ميدلت، يحتاج في هذه الظرفية بالذات، أكثر من أي وقت مضى إلى تظافر الجهود لمساندة هذا الفريق المظلوم، ووضعه على السكة الصحيحة، لأنه يستحق وانتصاره في المقابلة الأخيرة، بأداء ونتيجة مقنعة ماهي الا رسالة تنتظر من اعيان المنطقة والمجالس المنتخبة تلقيها بشكل ايجابي والتعامل معها بكرم،..الفريق يحتاج دفعة قوية يحتاج الوقوف مع هؤلاء الشباب الجميل الذي يستحق كل الرعاية والاهتمام قبل فوات الآوان…
حميد الشابل

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك في نشرتنا الإخبارية
من خلال النقر على زر الاشتراك ، لن تفوتك الأخبار الجديدة!
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد