asawtlmaghribi
جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

- الإعلانات -

المستشفى الإقليمي بانزكان بدون طبيب و الساكنة تستنكر غياب الخدمات بقسم الولادة

صوتكم : مولاي احمد الجعفري
يعيش قسم الولادة بالمستشفى الاقليني بانزكان خلال هده الأيام وضعية مزرية نتيجة غياب جميع الأطر الطبية لأسباب مختلفة. فقد تقلصت خدمات قسم الولادة الى مستويات جد محدودة، تقدم من طرف بعض الممرضات اللائي يزاولن مهامهن في ظروف صعبة للغاية.. وهكذا توقف قسم الولادة بمستشفى انزكان عن تقديم الاستشارة الطبية للنساء الحوامل وخدمة متابعة الحمل ومراقبة نمو الجنين، حيث تصطدم النساء بجواب موحد لدى الممرضات :”لا يوجد طبيب توليد حاليا”… مما يحتم على النساء الحوامل التوجه الى المصحات الخاصة، التي تقدم الاستشارة الطبية الواحدة بثمن لا يقل عن 400 درهم… ويعزى سبب غياب الأطر الطبية عن قسم الولادة بمستشفى انزكان الإقليمي الى استقالة الطبيب الوحيد بالمستشفى من مهامه، وبالتالي بقي القسم بدون أي طبيب الى إشعار آخر…
وكما هو معلوم فإن المستشفى الإقليمي بانزكان ، يوفر الاستشفاء لساكنة ست جماعات من بينها أربع مدن كبرى وجماعتين قرويتين، تضم ساكنة تقدر بأزيد من541.118 
ألف نسمة، وهي أيت ملول، والدشيرة الجهادية، وانزكان، والقليعة، و أولاد داحو، والتمسية.
واستنكر المكتب النقابي المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لقطاع الصحة بإنزكان، في بيان له تتوفر ( صوتكم ) على نسخة منه ، غياب طبيب للولادة بالمستشفى الاقليم لإنزكان، كما استغرب لعدم إعلان الوزارة عن مناصب شاغرة في تخصص النساء والتوليد بإقليم إنزكان، بالرغم من أن مندوبية الصحة بالإقليم، أعلنت عن شغور منصبين في هذا التخصص.
وقال المكتب في بلاغه بأنه وجه  في وقت سابق رسالة مفتوحة  إلى السيد وزير الصحة بخصوص الوضعية بقسم الولادة بالمركز الاستشفائي الإقليمي بإنزكان بتاريخ 30 أبريل 2021، فصل من خلالها مجموعة من الاختلالات التي تؤثر سلبا على ظروف الاشتغال، وعلى الخدمات المقدمة لمرتفقات هذا القسم، غير أن الوزارة الوصية لم تتخذ أي إجراءات ملموسة لإيجاد حل.
وسجل المكتب في بيانه، غياب طبيب النساء والتوليد بقسم الولادة، وذلك بعدما استفاد الأخصائي الوحيد بإنزكان في هذا التخصص من رخصته السنوية، وهو ما تسبب في استنزاف القابلات بهذا القسم بالكم الهائل من المريضات، اللواتي يؤمن تنقيلهن إلى المستشفى الجهوي بأكادير، ويزداد الأمر تعقيدا ً في بعض فرق المداومة والتي تضم قابلتين فقط، حيث تقوم واحدة بتأمين نقل المريضات، وتبقى الأخرى للإشراف على قسم الولادة وقسم ما بعد الولادة (Suites de couches)، ومما زاد من الضغط على هذا القسم، إغلاق دار الولادة بأيت ملول بعد إصابة مجموعة من القابلات بفيروس كوفيد 19.
كما سجل المكتب النقابي، غياب وصفات طبية للنساء اللواتي تعانين من بعض المضاعفات بسبب غياب الطبيب، من شأنه تعريضهن للخطر، كما أن اضطرار القابلات لإعطاء أدوية دون وصفة طبية، قد يعرضهن للمتابعة القانونية في حال وجود أي مضاعفات، والنقص الحاد في  مجموعة من الأدوية الحيوية وأدوية الإنعاش بهذا القسم. مما يستوجب تدخلا عاجلا من وزارة الصحة قصد تعيين أطباء اختصاصيين في الولادة باسرع وقت في هذا المستشفى .

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك في نشرتنا الإخبارية
من خلال النقر على زر الاشتراك ، لن تفوتك الأخبار الجديدة!
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد