asawtlmaghribi
جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

- الإعلانات -

الحسين أحربيل ، فن تيرويسا مدرسة علمتني معنى الموسيقى

في سنة 1988 ميلادية كانت ولادة الفنان الشاب الحسين أحربيل بمنطقة أداي التابعة للنفود الترابي لقيادة أداي أيت حربيل إقليم كلميم وادنون ، كانت بدايته في مجال الإبداع الفني مند نعومة أظافره ما جعله ملم بهذا المجال ليكون بذلك أبن منطقة أيت حربيل أيرز الوجوه الفنية المعروفة في سماء الأغنية الأمازيغية ، ولم يكن الفنان الحسين أحربيل الوحيد في عائلته ممن يمارس مهنة الفن بل كان ذلك في مضى أنداك كون أبوه يعزف في ألة ” لوتار ” و الجد من الأب يعزف ” الة الناي ” هناك كانت المدرسة العائلية التي تخرج من الفنان الحسين ليكون موهوب العائلة في فن ” تيرويسا ” .
في حديث مع الفنان أكد لنا أن الإلمام بألة ” الرباب ” لم تكن وليدة الصدفة بل راكمت في حياتيه محططات حينها كان الفنان يعشق الاستماع الى مقاطع موسيقية متنوعة ممزوجة بألة الرباب وتذكر الفنان الحسين سنة 1994 حيت استقبل الفنان سعيد أوتجاجت رفقة والده لتبدأ الحكاية الفنية في عقر داره ، وكانت خرجاته الفنية منكبة في ضواحي مقر السكن ” تيمولاي ، واوملوكت ، تعنونت ، توزومت ونواحيها ” وقد لقى الفنان استحسانا من طرف الجمهور المتتبع للأغنية الامازيغية في مجال تيرويسا .
لقد إختار الفنان الحسين أحربيل لعنوان مقطعه الموسيقى ” ابسم الله نكشمد أسايس ” وهي عبارة يجعله الشاعر في مفتاح كلماته لولوج فضاء الإبداع أو أحواش بمعنى أخر ، مؤكدا أنه على سير العمل لإنجاز عمل يتضمن أربع أو خمس مقاطع موسيقية يتحمل من المعاني و الدلالات ما هو مهم للأمازيغية و فن تيرويسا على العموم ، فيما يتعلق بالملف الفني فسأعمل على أغنائهم بوثائق أساسية لغاية الحصول على اليطاقة المهنية للفنان التي تقدم وزارة الثقافة المغربية للفنانين .
كما أشرت في البداية أن الفنان الحسين إبن منطقة أيت حربيل ، له مكانة في قلوب أهالي المنطقة من خلال دعمه و تشجعيه لواصل المسار ، وكانت له فرصة للانضمام الى النقابة الوطنية لحماية الفنان ، التي يترأسها السيد أيوب الترابي ، فيما يخص دعم الجمعيات الثقافية فالفنان الحسين ينتظر مبادرات للجمعية الثقافية في أنشتطها ليكون بذلك الحسين أحربيل العاشق لفن تيرويسا في درب الإبداع الحقيقي و السليم و يشق طريقه بإيجاب نحو التألق وتمثيل بلدته في المحافل المشرفة مستقبلا .
مراسلة ، عبد الرحمان الرامي

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك في نشرتنا الإخبارية
من خلال النقر على زر الاشتراك ، لن تفوتك الأخبار الجديدة!
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد