asawtlmaghribi
جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

- الإعلانات -

طنجة ..المصالح الأمنية توقف الناشطة الحقوقية سيمان تاكراوليت والتهم أكبر من الاحتجاج

 
صوتكم: مولاي احمد الجعفري
أوقفت المصالح الأمنية بمدينة طنجة صباح يوم الخميس 25 نونبر الجاري الناشطة الحقوقية (ف.و.ب) الملقبة حقوقيا بسيمان، على خلفية قيادتها للاحتجاجات التي شهدتها مدينة طنجة ضد قرار وزارة بنموسى القاضي بتحديد سن 30 سنة لولوج مباريات التعليم،و فجرت النيابة العامة مفاجأة صادمة تتعلق بتهمة المتابعة.
في الوقت الذي تداول فيه عدد من نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي خبر اعتقال الناشطة (ف.و. ب )
مصادر مطلعة صرحت أن التهم الموجهة للمعتقلة مرتبطة بالسرقة وخيانة الأمانة، تربط المعتقلة بمشغلها السابق، الأمر الذي يوضح ان خلفية الاعتقال بعيدة كل البعد عن الاحتجاجات. وتعيش مدينة طنجة منذ الأيام الماضية احتجاجات غير مسبوقة ضد قرارات وزارة بنموسى، وهي الاحتجاجات التي يقودها طلبة الجامعة والمعطلون.وفق ما أكّد نشطاء من نفس التنسيقية.

وبحسب المصدر ذاته، فإن الناشطة سيمان تم اعتقالها من منزلها، بعد ساعات من مشاركتها في احتجاجات بكلية طنجة، وكذلك قيادتها لتحركات احتجاجية أمام نيابة التعليم بالحي الإداري.وتدخلت المصالح الأمنية بعد ظهر يوم الأربعاء لمنع مسيرة من داخل كلية الحقوق في بوخالف، بينما تواصل التنسيقية تنظيم احتجاجات وتتوعّد بمظاهرة حاشدة يوم الأحد القادم. الناشطة الحقوقية الامازيغية البالغة من العمر 30 سنة والحاصلة على الاجازة في علم الاجتماع و اجازة اخرى في الصحافة و الاعلام تنحدر من اقليم طاطا بالذات من جماعة أقا، و معروفة بنشاطها النضالي على الصعيد الوطني ، وتشارك عادة في مختلف النضالات الطلابية والشبابية ، مما يضع شكوك حول التهم التي نسبت للناشطة سيمان . وفق ما أكّد نشطاء من نفس التنسيقية المحلية للمعطلين وحاملي الشواهد في مدينة طنجة،

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك في نشرتنا الإخبارية
من خلال النقر على زر الاشتراك ، لن تفوتك الأخبار الجديدة!
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد