جميع التصنيفات

أقا : مناشدات بتسمية مدرسة القلعة باسم الشهيد البطل…؟؟

كان هذا في يوم أسود من ايام آواخر شهر يناير من ثمانينات القرن الماضي، بالتحديد 25 يناير 1980 بينما كان منشغلا بانقاد التلاميذ وإبعادهم عن مواقع سقوط القذائف وإطلاق النار. رصاصة طائشة تستقر في رأسه فتودي بحياته وهو لم يبلغ الأربعين من عمره، وسقط مدرجا بدمائه الطاهرة، شهيدا للوطن، شهيدا مدنيا، بريئا للمدرسة العمومية و للواجب. فقد كان ذنبه الوحيد أنه يحارب الجهل وينشر العلم بهذه الربوع الطيبة من وطننا العزيز.
إنه الشهيد المرحوم بإذن الله، البطل ابن مدشر اديس بطاطا، السيد المدير عبيد الزكاغي مدير مدرسة القلعة واحدة من أشهر مدارس إقليم طاطا، ومن ذاك الوقت كل سنة ترتفع أصوات، مناشدات والتماسات، من عدة فعاليات ونشطاء تطالب بتكريم هذا الأستاذ الشهم الشجاع الذي دفع حياته فداء للوطن، دفع روحه أثناء تأدية دوامه الرسمي، وهو يدود عن تلاميذ مدرسته.
لذلك يطالب نشطاء المجتمع المدني، ويحق لهم ان يطالبوا، بتخليد اسم هذا المدير عبيد الزكاغي، على الأقل بتسمية المدرسة التي دافع عنها ببسالة ومات بالقرب من جنباتها بأن تحمل اسم الشهيد البطل عبيد الزكاغي، وهذا ليس بكثير مقابل التضحية التي قدمها والتي لا تقدر باي ثمن كانت
نٓضُم صوتنا لهذه الأصوات ونلتمس من الجهات المسؤولة وخاصة وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بتخليد هذه الشخصية الفذة وهذا المربي بتسمية المدرسة باسمه.
حميد الشابل

style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-8290527576994088" data-ad-slot="3009327751">
اشترك في نشرتنا الإخبارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock